خبر منح خادم الحرمين الشريفين شخصية العام في خدمة القرآن الكريم

28/06/2015    18:46:54 م

منحت الجائزة العالمية لخدمة القرآن الكريم، في عامها الثامن 1436هـ، خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، يحفظه الله، شخصية العام في خدمة القرآن الكريم، وهي الجائزة التي تطرحها سنويا الهيئة العالمية لتحفيظ القرآن الكريم التابعة لرابطة العالم الإسلامي في 10 فروع.

ويقام، اليوم في جدة، حفل تكريم للفائزين بالجائزة تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين.

أما فروع الجائزة، فهي جائزة شخصية العام لخدمة القرآن الكريم، جائزة أفضل كلية للقرآن الكريم، جائزة أفضل جمعية تحفيظ للقرآن الكريم، جائزة أفضل معهد نموذجي لتحفيظ القرآن الكريم، جائزة أفضل مسابقة للقرآن الكريم، جائزة أفضل معلم للقرآن الكريم، جائزة كبار مشايخ الإقراء، جائزة أفضل بحث علمي في مجال التعليم القرآني، جائزة أفضل برنامج تلفزيوني قرآني، جائزة أفضل موقع إلكتروني قرآني على شبكة الإنترنت، جائزة أفضل مجلة تعنى بالقرآن الكريم.

إلى ذلك، أوضح الأمين العام للرابطة ورئيس مجلس إدارة الهيئة الدكتور عبدالله بن عبدالمحسن التركي، مسوغات منح خادم الحرمين الشريفين الجائزة لأعماله الجليلة في خدمة القرآن الكريم.

أول تلك الأعمال لخادم الحرمين الشريفين، تأسيسه جائزة الملك سلمان المحلية لحفظ القرآن الكريم وتلاوته وتفسيره للبنين والبنات، والتي انطلقت في شهر ذي القعدة عام 1419هـ، بتنظيم من وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد، وتخصيصه مبلغ مليون ونصف سنويا من نفقته الخاصة جوائز للمسابقة التي تعنى بترشيح الفائزين للمسابقة الدولية داخل المملكة، والمسابقات العالمية خارجها.

ــ التبرع السخي بمبلغ ستة ملايين ريال لمشروع الملك سلمان بن عبدالعزيز لتعليم القرآن عن بعد، الذي تنفذه الجمعية الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم بجدة «خيركم»، والذي يهدف إلى بناء نظام تعليمي إلكتروني يواكب ما وصلت إليه التقنية اليوم من أجل خدمة كتاب الله الكريم ومساعدة الراغبين في تعلم القرآن وتصحيح التلاوة بأفضل السبل وأجود الآليات.

ــ رئاسته الفخرية للجمعية الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم بمنطقة الرياض، ورئاسته الفخرية للجمعية السعودية للقرآن الكريم وعلومه «تبيان» التي تشرف عليها جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية.

ــ إنشاؤه وقفا للجمعية الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم بمنطقة الرياض لتأمين مصادر الدخل، وللقيام بأنشطتها وبرامجها القرآنية وتطويرها.

ــ الرعاية الكريمة لمسابقة الملك عبدالعزيز الدولية لحفظ القرآن الكريم وتلاوته وتفسيره، التي تنظمها وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد في رحاب المسجد الحرام بمكة المكرمة.

ــ دعمه ورعايته الحفل السنوي للجمعية الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم بمنطقة الرياض لأكثر من نصف قرن من الزمان، حيث تبرع أثناء رعايته لإحدى حفلات الجمعية عنه وعن أبنائه وأحفاده بمبلغ مليوني ريال لوقف الجمعية الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم، وخصص مبلغ مليون ومائتي ألف ريال قيمة كفالة 50 حلقة للبنين لعامي 1431/1432هـ.

ــ رعايته الكريمة لفعاليات جائزة الأمير سلطان الدولية في حفظ القرآن الكريم للعسكريين، في دورتها الثامنة 1436هـ، ورعايته للملتقى الثالث لجمعيات تحفيظ القرآن الكريم بالمملكة «الجمعيات الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم والمجتمع» في الرياض، رعايته للجائزة العالمية في خدمة القرآن الكريم في دورتها الثامنة لعام 1436هـ.

كبار مشايخ الإقراء:-

اختير الشيخ عبدالرافع رضوان الشرقاوي (مصر) للحصول على الجائزة العالمية لخدمة القرآن الكريم ــ فرع كبار مشايخ الإقراء ــ لعدة أسباب، منها عمره المديد، حيث جاوز 80 عاما في خدمة القرآن بكل وجه ممكن، من أوائل الأساتذة الكبار الذين أفادوا ودرسوا وخرجوا الجيل الأول من كلية القرآن الكريم بالجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة.

أفضل معلم للقرآن:-

تم اختيار الشيخ عبدالله محمد الطاهر للحصول على جائزة فرع أفضل معلم للقرآن الكريم لعدة أسباب، منها تخرج على يديه أكثر من ألف حافظ للقرآن الكريم في مصر وأرض الحرمين الشريفين، منذ بدايته في تحفيظ القرآن عام 1994م وحتى الآن أي أكثر من (21) عاما، إجازة أكثر من 300 مجاز بالقراءات والروايات القرآنية.

أفضل موقع إلكتروني:-

تم اختيار موقع مقرأة الحرمين (http://maqraa.com) للحصول على جائزة فرع أفضل موقع إلكتروني قرآني، لعدة أسباب، منها مقر المقرأة بالحرم المكي الشريف، ووجود متابعة وإشراف عليها من قبل الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الدكتور عبدالرحمن السديس، الموقع متاح للدارس باللغة العربية والإنجليزية

أفضل مسابقة قرآنية:-

تم اختيار مسابقة الأمير سلطان الدولية في حفظ القرآن للعسكريين، للحصول على جائزة فرع أفضل مسابقة قرآنية لعدة مميزات، منها رعاية ولاة الأمر في المملكة لهذه الجائزة المباركة، تدشين كرسيين علميين وجائزة دولية؛ كرسي جائزة الأمير سلطان الدولية للدراسات في ضوء القرآن الكريم وكرسي الأمير سلطان بن عبدالعزيز للدراسات العسكرية في ضوء القرآن الكريم، وجائزة الأمير سلطان الدولية للمؤسسات والشخصيات القرآنية المميزة.

أفضل برنامج تلفزيوني:-

تم اختيار برنامج مسافر مع القرآن للحصول على جائزة فرع أفضل برنامج تلفزيوني قرآني لعدة مميزات، منها يهدف البرنامج إلى التشويق لتعلم القرآن الكريم وتعليمه من خلال النماذج المشوقة للحفاظ والمعاهد القرآنية في العالم، تم تصوير حلقات البرنامج في أكثر من 12 دولة في قالب وثائقي جذاب، قابل البرنامج أكثر من 30 حافظا للقرآن من دول متعددة في جزءين.

أفضل بحث قرآني:-

اختير تحقيق كتاب الكشف والبيان عن تفسير القرآن لأبي إسحاق أحمد الثعلبي للحصول على جائزة فرع أفضل بحث قرآني لعدة أسباب، منها يعتبر الكتاب من الكتب المسندة، وموسوعة تفسيرية ضخمة فهو يحمل عددا كبيرا من مأثور التفسير من أحاديث مرفوعة وآثار موقوفة على الصحابة والتابعين ومن بعدهم من سلف الأمة، ويعد الكتاب مصدرا من مصادر التوثيق.

أفضل كلية للقرآن:-

تم اختيار كلية القرآن الكريم والعلوم الإسلامية في غانا، لجائزة أفضل كلية للقرآن الكريم، لعدة أسباب، أبرزها: تخرج من الكلية أكثر من 120 طالبا منذ تأسيسها عام 2007م على خمس دفعات دراسية، يلتحق بالكلية طلاب دول الغرب الأفريقي وعددها 15 دولة، وجود برنامج للطالب في مراجعة القرآن الكريم أثناء دراسته في الكلية، ينال الطالب الإجازة في إحدى الروايات القرآنية عند تخرجه من الكلية.